جريج ساسين عاقلة

جريج ساسين عاقلة

من رفاق يوسف بك كرم في جهاده الشهير، وكان ذا قامة جبارة كصدر الرمح حافظ عليها حتى وفاته، وبطولة ووطنية وتديّن صحيح. روى عنه أحد قواد الأتراك الذين اشتركوا في معركة بنشعي الهائلة، أنه لم يشاهد قط رجلاً قوي الجفان يزدرئ بالموت كجريج عاقلة الإهدني. وسبب هذا القول أن صاحبنا بعد معركة بنشعي وبعد انسحاب كرم ومواطنيه ظافرين إلى إهدن، صودف أن حصاة سقطت في جزمة جريج عاقله٬ فضايقته كثيراً في سيره وضيقت أنفاسه. وبينما كان رصاص فلول جيش الأتراك ينهمر على المواطنين المنسحبين من المعركة بعد سحق قوى هذا الجيش وقواده، توقف صاحبنا في طريقه وصعد إلى صخرة وجلس عليها ونزع جزمته وأخرج الحصاة منها، ثم عاد وانتعل جزمته بكل برودة ورباطة جأش كأن لا رصاص يمر فوقه ومن حوله وبالقرب من رأسه وجسمه، وكأن لا عدو ولا جنود يسيرون وراءه. هذه حادثة كثيراً ما تناقلتها الألسن.

شارك