قصر يوسف بك كرم في زغرتا

متحف يوسف بك كرم

ومن الآثار التاريخية التي تمّ بناؤها عهدئذ الباقية الى يومنا هذا، القصر الكرمي الذي بناه المعلم المشهور "حنا صوطو" للشيخ "يوسف فرنسيس كرم" ووالده الشيخ "فرنسيس". وقد بني هذا القصر على الطراز القديم كقصور الأمراء والمشايخ الاقطاعيين في لبنان. وهو مؤلف من طابقين: الطابق الأرضي مؤلف من عدة أقبية وسلم حجري داخلي يصعد منه للطابق العلوي. وكان معداً لمنامة الخدم والحرس ولربط الخيول. ولهذا الطابق واجهة مزخرفة من الحجر الأبيض فوق باب الدخول ومحفور على بلاطة هذان البيتان من الشعر العامي:

اعتنا في التاسيس الحقير الشماس فرنسيس
طالب من لله الكرم له ولولده يوسف كرم
سنة ١٧٧٧

وبجانب باب الدخول الكائن تحت حنية معقودة بالحجارة، يوجد مقعدان من الحجر لجلوس الحرّاس، وفي هذا الطابق كان يوجد المطبخ وبيت المؤونة واصطبل كبير للخيل وقبو فسيح لمنامة الخدم والحرّاس. ويصعد من داخل هذه الأقبية الى الطابق الثاني بسلالم حجرية ضيقة.

والطابق الثاني معقود أيضاً بالحجارة وفيه غرف للمنامة وبيت خلاء ودار فسيحة ذات شقين: شقة للغرب تعلو عن الشقة الشرقية بنصف متر وكان يجلس في الأولى مشايخ آل كرم وأعيان البلدة والضيوف الكرام. بينما كان يجلس في الثانية الأهالي العاديون والفلاحون. ومن الداخل يصعد الى سطح هذا الطابق بسلم حجرية ضيقة وبشكل لولب. وفوق سطح الطابق الثاني تقوم غرفة مربعة كبيرة كانت مخصصة للضيوف العظام. وقد جعلها يوسف بك كرم غرفة لمنامته مدة طويلة، وكان الأهالي يطلقون على هذه الغرفة لقب "طيارة البك" نظراً لعلوها.