الصبحية السنوية لمؤسسة يوسف بك كرم


  •  الصبحية السنوية - ٢٠١٣
  •  الصبحية السنوية - ٢٠١٣
  •  الصبحية السنوية - ٢٠١٣
  •  الصبحية السنوية - ٢٠١٣
  •  الصبحية السنوية - ٢٠١٣
  •  الصبحية السنوية - ٢٠١٣
  •  الصبحية السنوية - ٢٠١٣
  •  الصبحية السنوية - ٢٠١٣

أقامت مؤسسة يوسف بك كرم "الصبحية" التي دعت إليها رئيسة المؤسسة الآنسة ريتا سليم كرم والتي يعود ريعها لدعم نشاطات المؤسسة وبحضور السيدة مارينا سليم كرم والسيدة ماري اسطفان الدويهي ورئيسة فرع زغرتا في الصليب الأحمر السيدة جوزفين حرفوش وعدد من ممثلي جمعيات المجتمع الأهلي وحشد من السيدات في مطعم جسر رشعين – زغرتا.

وقد ألقت الآنسة ريتا كرم كلمة جاء فيها:

"أهلا وسهلا فيكن بالصبحية الثانية لمؤسسة يوسف بك كرم. بدّي اشكر كل سيدة على وجودها اليوم، وبدّي اتعهد انو نلتقي، .انشالله، كل فصل ربيع، يللي هوي كمان فصل عيد الأم والمرأة، نلتقي سوا بجمعة حلوة مثل هالجمعة. فأهلا وسهلا

رح استغنم فرصة وجودنا سوا حتى قول لكم أني كتير مرتاحة، أنا وأعضاء المؤسسة، فهي حققت انجازات قياسية بفترة قصيرة جداً – أقل من سنتين على تأسيسها. رح نتذكر سوا شو حققنا حتى الآن:

  • - الكشف من قبل اخصائيين ايطاليين على جثمان بطل لبنان يوسف بك كرم، ووضع خطة عمل وتنفيذ لترميم الجثمان بسرعة قياسية وبعمل احترافي.
  • - التعاون مع جامعة الروح القدس – الكسليك لجمع أرشيف كامل عن حياة وسيرة يوسف بك كرم وتسليط الضوء على شخصيته الفذة مروراً باحتفال رسمي كبير في الجامعة لهذه المناسبة.
  • - نشر التوعية بالنسبة لشخصية يوسف بك كرم وسيرة حياته الغير المعروفة بالنسبة لكثير من اللبنانيين.

فهذه الخطوات المهمة جداً التي قمنا بها بوقت قياسي نتج عنها ظهور اعلامي كثيف في الصحف والمجلات والإذاعة ومقابلات تلفزيونية، كلها تصب في خانة التعريف عن سيرة يوسف بك كرم يللي هو من أهم أهداف المؤسسة.

ما رح انسى كمان النشاطات الدورية يللي كملنا فيها بطريقة ثابتة منها:

  • - مستوصف طبّ الأسنان (افتتاح قريب)
  • - المساعدات السنوية (مدرسية، صحية، غذائية)
  • - اللقاءات الاجتماعية السنوية من لقاءات ومناسبات مثل الصبحية اليوم والعشاء السنوي للمؤسسة

بدّي أشكر أعضاء المؤسسة جميعاّ واللجنة وجميع يللي عم يساعدونا حتى نقوم بعملنا. شكراً جزيلاً لأننا جميعاً كفريق عمل قدرنا انو نقوم بهالعبىء.

هلق بحب قول انو بينما نحن بالمؤسسة، مهمتنا الإضاءة على سيرة البطل يوسف بك كرم وإحيائها، ما منقدر نتجاهل الظاهرة يللي نتجت بعد أن بدأنا عملنا، وهي انو البعض اخذه النشاط فجأة الى العمل والإتخاذ من هذه القضية والمشاركة فيها للظهور العلني وصولاً للتبجج! وبدّي ذكرهم انو يوسف بك كرم كان يفعل ويعطي بدون تبجج لأنو كان يعطي من قلبو وليس للظهور، ونحنا بالمؤسسة عم نجرب قدر الامكان انو نتعلم منّو التعالي والترفع عن المصالح الضيقة والشخصية والشغل بشفافية مطلقة وذلك وفاءً لسيرته المشرقة.

أتمنى على كل من يتعاطى مع قضية يوسف بك كرم ان يتذكر بصفات البطل ويأخذه قدوة في هذا المجال وذلك وفاءً واحتراماً لذكراه.

الختام: أي فكرة او كلام، من يريد طرح سؤال او فكرة او اي شيء ليتفضل...”

وتخلل الحفل عرض من المزين ألان حايك.

شارك هذا الخبر