ماذا حصل في العرض الاستثنائي لمسرحية "أيامك يا بطل" قبل العرض الافتتاحي؟


ماذا حصل في العرض الاستثنائي لمسرحية "أيامك يا بطل" قبل العرض الافتتاحي؟

العرض الاستثنائي من مسرحية "أيامك يا بطل"، الذي سبق العرض الافتتاحي في 27 كانون الثاني، برعاية غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، كان مميزاً وذا نكهة خاصة. فقد كان مسرح جورج الخامس في أدونيس، مجسّماً صغيراً عن مدينة إهدن مسقط رأس شخصية المسرحية "يوسف بك كرم". كانت الدعوة من مؤسسة يوسف بك كرم، والصالة التي غصّت بجمهور مختلف من الفئات العمرية، نقلتهم باصات من زغرتا، أعطت تصفيق الجمهور نكهة حماسية جديدة. 
المسرحية التي تخللها وصلات من الزغاريد، ورفرفت في المسرح أعلام المؤسسة الليليكية، استفاد من تلك الهيصة من الممثلين يوسف حداد بشخصية "يوسف بك كرم" ونهلا داوود بدور "مريم والدته". وبعيداً عن العاطفة، لفتهم حضور الأب فادي تابت بدور "بشير أحمد"، وحضور ألكو داوود وطوني مهنا، والمواقف الكوميدية التي قدمتها الممثلة ليليان نمري وكل الممثلين. كذلك غناها بالأزياء التراثية التي صممها ماجد بو طانوس، والأغاني والألحان التي وضعها شارل شلالا، والديكور الجميل والمسرح الذي أنقذ من الرطوبة والإهمال. 
ويبدو أن هذه المسرحية ستهب رياحها شمالاً، حيث معارك "كرم" وجذوره، وقبل بدء العروض الرسمية ثمة ضمانات مختلفة يعود ريعها لمشاريع إنسانية. 
الأب فادي تابت الذي بدا منشرحاً بتفاعل عرض مؤسسة يوسف بك كرم، خاطبهم مرحّباً ومعتذراً عن دوره "بشير أحمد"، ممازحاً "الجمهور" أنه يريد الذهاب إلى زغرتا، ويجب ألا يحقدوا على ما قدمه في اطار "كلو تمثيل" وإن بإحساس مرتفع. أما الممثل يوسف حداد، فلم يتوقف لأكثر من ساعة عن التقاط الصور التذكارية مع الجمهور الزغرتاوي بلباس يوسف بك كرم. 

شارك هذا الخبر