ريتا سليم كرم تشارك في تشييع المطران اسطفان هكتور الدويهي


ريتا سليم كرم تشارك في تشييع المطران اسطفان هكتور الدويهي

ترأس صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الصلاة الجنائزية للمثلث الرحمة المطران إسطفان هكتور الدويهي وذلك في كاتدرائية مار يوحنا المعمدان - زغرتا بحضور حشد من المطارنة والكهنة. كما حضر الجناز وزير الثقافة ريمون العريجي ممثلاً الرئيس تمام سلام، الوزيرة السابقة نائلة معوض، الوزير السابق يوسف سعادة، السيد طوني سليمان فرنجيه، رئيسة مؤسّسة يوسف بك كرم الآنسة ريتا كرم ممثلّة النائب سليم كرم، السيّد أنطوان الدويهي ممثّلاً النائب إسطفان الدويهي، النائب السابق الدكتور قيصر معوض، أسعد كرم، عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار المحامي يوسف الدويهي، منسّق القوات اللبنانية في زغرتا سركيس بهاء الدويهي، رئيس حركة الأرض طلال الدويهي، المحامي توفيق معوض، المهندس زياد المكاري، رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا زعني خير، رئيس بلدية زغرتا - إهدن شهوان الغزال معوض، وعائلة الراحل المطران الدويهي، ورهبان وراهبات، وممثلين عن هيئات وفعاليات تربوية وثقافية واجتماعية واقتصادية وحشد كبير من أبناء زغرتا الزاوية.

وقد القى البطريرك الراعي عظة تحدث فيها عن مزايا المطران الراحل ابن اهدن زغرتا المدينة المارونية الشمالية الغنية بتراثها الكنسي والوطني والثقافي والتي هي مدينة البطاركة والاساقفة والكهنة والرهبان والراهبات والتي اعطت رئيسي جمهورية ووزراء ونوابا ورجال دولة وسياسة وفكر وثقافة وعلم.

وقال: أمّا أعزَّ وأجلَّ مهمّة قامَ بها الخوراسقف هيكتور بكثيرٍ من الجهدِ والإهتمام فكانت ترجمةُ الكُتُب الطّقسيّة إلى اللّغة الإنكليزية بعد الإصلاح الليتورجي الأخير، ومسؤوليّة النّظر في نصوصها الإنكليزية الخاصّة بالليتورجيا الإلهيّة والأسرار، التي نشرتها أبرشيّةُ مار مارون بروكلين. واضاف: لقد رأى في الليتورجيا "الجامعَ الأصيل بين موارنة الأرض كلّها" واعتبرها "الوطنَ الثاني للموارنة". وقال: "لبنان كوطن وكأرض لم يعد يجمعُ الموارنة المنتشرين في العالم، ولم يعدْ يتّسع لهم. أمّا الليتورجيا فإنّها تجمعُ الكلَّ وتتّسعُ لهم جميعاً، وتغتني بخصوصيّاتهم".

اثر الجنازة تم نقل جثمان المطران الدويهي الى اهدن حيث وري الثرى في كنيسة مار بطرس وبولس .

 

شارك هذا الخبر